المعلم تركي المحيسن يبتكر مشروع “صف المستقبل” لإعداد جيل مميز

المعلم تركي المحيسن يبتكر مشروع “صف المستقبل” لإعداد جيل مميز

المعلم تركي المحيسن يبتكر مشروع “صف المستقبل” لإعداد جيل مميز

الأحساء – “الأحساء اليوم”

واصل المعلم تركي المحيسن من مدرسة ضمرة الجهني بمحافظة الأحساء، دوره الاستثنائي وأفكاره الإبداعية خلال مسيرته التعليمية، عبر مشروع “فصل المستقبل” والذي يعد تحقيقًا لتعلم تفاعلي ذي إنتاجية متميزة، ورسالته إعداد جيل موجّه وقيادي قيمه “الصدق – الجودة  – العمل بروح الفريق الواحد – المسؤولية – الإبداع – التعاون”، في ظل عالم سريع التغير، وكذلك تطور أساليب التعليم ووسائله؛ بهدف إعداد جيل واعٍ ومميز وتأهيلهم للمستقبل.

ولـ”المحيسن”، العديد من الإنجازات السابقة، حيث كرّم بعدة جوائز داخليًا وخارجيًا أبرزها: “جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز – فئة المعلم الدورة 17 وجائزة الشيخ عبدالوهاب الموسى للتميز التعليمي – فئة المعلم الدورة 6”.

تركي المحيسن بدوره، تحدّث عن تجربته وفكرة المشروع، قائلًا: هي بداية من المرحلة الثانوية عندما كنت أشاهد بعض الأصدقاء مترددين في الالتحاق بأحد الأقسام، والعجيب أن نسبته لا يستهان بها، كان يتأثر بزملائه من غير “رغبة” أو تحصيل، ومن هنا نشأت الفكرة لفصل المستقبل وبالتحديد من مشروع “نحن نبني المستقبل”، والذي يحتضنه هذا الصف.

وبيّن “المحيسن” أن المشروع هو أن يحدد كل ابن مهنته التي يسعى إلى الوصول لها منذ نعومة أظفاره، ولتحقيق ذلك لابد من تهيئة بيئة تناسب هذا الهدف مليئة بالمحفزات تساهم في رفع المستويات تربويًا وتعليميًا، تضم بين جوانبها العديد من البرامج المنوعة التي تصنع شخصية ناجحة وحث الابن باختيار مهنته بعيدًا عن الضغوطات الأسرية وفق إمكانياته بمساعدة والديه (بعدما يختار المهنة يتم تعزيزها عنده وفي نفسه بعدة طرق ومختلف الأساليب).

وذكر صاحب فكرة مشروع “فصل المستقبل” أنه يهدف من ذلك الإسهام في عملية التطوير في عمله بكل أشكالها، مؤكدًا أنه يبذل قصارى جهده إلى صنع مخرجات تعليمية تربوية فذة من خلال صف المستقبل.

وفي كلمة لقائد المدرسة راشد السبيعي، أكد أنه “مما لاشك فيه أن التقدم والتطور في العملية التعليمية المصحوبة باستراتيجيات حديثة له الأثر البالغ في مواكبة العصر المعرفي، ونمو الحركة التعليمية مرتبط كل الارتباط بالتكنولوجيا التي تأخذ طابع التصاعد والتسارع، حتى عُدَّ استخدامها من أولويات التعليم ووسائله المهمة.

وأضاف بأن مدرسة ضمرة الجهني الابتدائية وفصول التربية الفكرية بالقرين واحدة من تلك المدارس التي تحاول جاهدة في مواكبة إستراتيجية التعليم الحديث، بفضل ما تتلقاه الوزارة من دعم لامحدود من قبل حكومتنا الرشيدة، مؤكدًا أن إدارة المدرسة سعت إلى تذليل كل الصعوبات أمام معلميها، حيث هيأت جميع فصول الصف الأول والثاني بالوسائل التقنية الحديثة من حاسبات وأجهزة عرض ليعم طلاب تلك الرحلة بمعرفة سهلة وهادفة.

وأوضح أن “هناك معلمين متميزين في المدرسة، كان لهم قصب السبق في الظفر بجوائز تعليمية على مستوى الخليج والسعودية، وللمعلم الفاضل تركي المحيسن-مؤسس صف المستقبل- سمعته وشهرته في حصد تلك الجوائز، التي استحقها عن جدارة وتميز وأداء، وانعكس ذلك على طلابه المتميزين، ونسأل الله تعالى أن ينفع أن يوفقنا لتحقيق الأفضل خدمة لأبنائنا الطلاب أبناء هذا الوطن الغالي”.

1 3 4 5 6 7 8 

المصدر