بقلمي

وبشر الصابرين ..

بسم الله الرحمن الرحيم 

Un33titl3333ed-1

وبشر الصابرين ..

السلام عليكم ..

وعليكم السلام ..

أستاذ .. أعظم الله أجرك .

؟؟

أستاذ .. والد الضابط علي..

 إلى رحمة الله ..

هنا كانت الفاجعة ..

التي لم تكن في الحسبان .

لم أكن أتصور أن ذلك اللقاء

هو آخر لقاء في الدنيا سيجمعنا ..

يا الله .. يا لذلك القدر

إنا لله و إنا إليه راجعون ..

الموت واعظٌ صامت بالغ الوعظ

كُلنا سيشرب من كأسه لا محاله ..

ولكن !!

هل استعددنا له ؟

حسن .. كان نعم الأب المتابع

الحازم الحنون ..

يسعد بتفوق ابنه .. يشجعه إذا قصر ..

كان صديقًا للمدرسة ..

نشاهده بين الحين و الآخر ..

كافح في حياته رغم مرضه ..

تحمل المصاعب ..

حتى يضمن عيشة كريمة لأسرته ..

لكن القدر فوق كل شيء

فالعلم عند العليم سبحانه ..

ابني و حبيبي الضابط علي

عرفتك صابرًا قويًا ..

فرجال الأمن كذلك دائمًا

نعم قلوبنا حزنت و عيوننا دمعت

وكلنا أمل بالله ثم بك ..

أدعو لأباك فهو بحاجة لذلك

فقلبك لم تشبه شوائب الدنيا

فهو أبيض نقيٌّ طاهر

أصبر على ابتلاء الرحمن ..

وكن خير مثال لأمك و إخوانك

وثق .. أن الحزن و العسر ..

يعقبه السرور و اليسر ..

ابني ..

ذهب أب وبقي آخر

ولن يعوض الآخر الأول ..

ولكن سيكون خير عون لك

بعد توفيق الله لتحقيق أهدافك ..

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

DSC_00798

 

بقلم / تركي بن أحمد المحيسن

رائد صف المستقبل

27-2-1436هـ

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “وبشر الصابرين ..”

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق