بقلمي

عبدالله لم يمت !! .. مقال

بسم الله الرحمن الرحيم 

Untitled-13006

عبدُاللهِ لم يمت !!

هي ليلة ليست كسائر الليالي ..

ريحها هادئ .. و بردها قارص ..

كنت منهكًا فيها بالعمل ..

الساعة متأخرة و التلفاز يعمل ..

رفعت بصري فإذا بالقارئ يتلو ..

أيقنت حينها أنَّ أمرًا قد وقع !!

قلبت المحطات و الأمر نفسه يتكرر  ..

وأنفاسي تتزايد ..

الساعة الواحدة من فجر الجمعة ..

كانت أصعب الساعات ..

دقائقٌ .. والحقيقة المُرّة  تظهر ..

يا الله .. لماذا هو وكيف ..

أستغفر الله .. أستغفر الله..

ملك القلوب رحل .. إلى علام الغيوب

عبدالله لم يمت .. نعم لم يمت

تلفت يمينًا وشمالاً وتراه أمامك

عبدالله لم يمت ..

طور التعليم .. وحفظ الدين ..

ومسح دمعت اليتيم ..

رجل فطين ..

مضرب للحنكة و الحكمة و العدل ..

عبدالله لم يمت .. نعم لم يمت

أحبَّ شعبُه فأحبوه ..

عشر سنوات مضت ..

وكأنها لمح البصر ..

إنجازاته تتحدث عنه ..

و العالم يفخر به ..

عبدالله .. فارقنا جسدًا

وسيبقى روحًا ..

نعم ستظل رمزًا شامخًا

تعيش في قلوبنا ..

ولن ننساك من دعائنا ..

 

بقلم / تركي بن أحمد المحيسن

رائد صف المستقبل

السبت 4-4-1436هـ

 

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “عبدالله لم يمت !! .. مقال”

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق