بقلمي

وين الأمن ؟

بسم الله الرحمن الرحيم 

ss00128

وين الأمن !! ؟

قالت ..حبيبي روح البقالة ..

أحضر الخبز .. وهي مطمئنة !

أبوي بلَّعب في الملعب ..

روح وأنا أبوك ! ربي يحفظك !

بوصل الأولاد المدرسة ..

وبروح العمل ..

أغلق الباب عليها وحيده مطمئنة ..

روح ربي يحفظكم لي ..

تلك لفتة من يوميات نعيشها

منذ سنوات ..

نحن جميعًا في أمن وأمان ..

يخرج الابن للمسجد

لا تخاف عليه مطلقًا ..

بل وتمطره دعوات بالصلاح ..

الأمن من أعظم النعم ..

أنت هنا لن تعرف معناه ..

ستعرفه حتمًا مع إقلاع الطائرة ..

المملكة استهدفت منذ سنوات

 بالإرهاب ..كغيرها من الدول ..

وقدمت رجالها..

 فداء لحفظ هذا الوطن ..

وعلى الرغم من مرارة الأحداث

تمارس حياتك طبيعيةً ..

تأتي للمسجد ..

تخرج للسوق ..

تتنزه في الحديقة ..

تزور الأصدقاء و الأقارب ..

تنام و تستيقظ و أنت مطمئن ..

الحمد لله على النعمة !

ولكن …

هل قرأت عن إحصائيات ..

بعض تلك الدول العظمى ؟

كم هي مخيفة ..

كم جريمة في الدقيقة ؟

كم و كم وكم ..

حكمك السطحي..

على واقعة بقلة الأمن ..

أو الرغبة في اتخاذ الدور!

لهو اجحاف بوطنك الذي احتضنك ..

طيلة هذه السنوات ..

أهذا رد الإحسان ؟

وطنك ضَمِن لك أشياء ..

لم تضمنها دول لرعاياها .

إياك وقول ( وين الأمن )

فربى كلمة قالت لصاحبها دعني !!

الأمن هو مسؤولية الجميع ..

فتعلم المنهج الوسطي المتزن ..

المعتمد على الكتاب و السنة

لهو أمن للمواطن ووطنه ..

فلنبدأ بأنفسنا و أبنائنا ..

لنرسل رسائل السلام

و المحبة و الأمان ..

لنعِش جميعًا سُعداء

قال صلى الله عليه وسلم ..

( من أصبح منكم آمنًا في سربه

معافى في جسده

عنده قوت يومه

فكأنما حيزت له الدنيا )

رواه البخاري ..

 

تركي بن أحمد المحيسن

رائد صف المستقبل

30/8/1436هـ الأحساء 

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “وين الأمن ؟”

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق